Arabs, Europe, U.N. reject Trump’s recognition of Jerusalem as Israeli capital

تاريخ النشر :الخميس 19 ربيع الأول 1439ﻫ 7-12-2017م

 



 

ALJAZEERA PRESS

LONDON (Reuters) – Arabs and Muslims across the Middle East on Wednesday condemned the U.S. recognition of Jerusalem as Israel’s capital as an incendiary move in a volatile region and Palestinians said Washington was abandoning its leading role as a peace mediator.


The European Union and United Nations also voiced alarm at U.S. President Donald Trump’s decision to move the U.S. Embassy in Israel to Jerusalem and its repercussions for any chances of reviving Israeli-Palestinian peacemaking. Major U.S. allies came out against Trump’s reversal of decades of U.S. and broad international policy on Jerusalem.

France rejected the “unilateral” decision while appealing for calm in the region. Britain said the move would not help peace efforts and Jerusalem should ultimately be shared by Israel and a future Palestinian state. Germany said Jerusalem’s status could only be resolved on the basis of a two-state solution.




Israel, by contrast, applauded Trump’s move. Prime Minister Benjamin Netanyahu said in a pre-recorded video message that it was “an important step towards peace” and it was “our goal from Israel’s first day”. He added that any peace accord with the Palestinians would have to include Jerusalem as Israel’s capital and he urged other countries to follow Trump’s example.

[L8N1O660O] Trump upended decades of U.S. policy in defiance of warnings from around the world that the gesture risks aggravating conflict in the tinderbox Middle East. The status of Jerusalem is home to sites holy to the Muslim, Jewish and Christian faiths. Its eastern sector was captured by Israel in a 1967 war and annexed in a move not recognized internationally.

Palestinians claim East Jerusalem for the capital of an independent state they seek. Israel deems Jerusalem its eternal and indivisible capital dating to antiquity, and its status is one of the thorniest barriers to a lasting Israeli-Palestinian peace. Palestinian President Mahmoud Abbas, in a pre-recorded speech, said Jerusalem was the “eternal capital of the State of Palestine” and that Trump’s move was “tantamount to the United States abdicating its role as a peace mediator.” The last round of U.S.-brokered talks foundered in 2014 over issues including Israeli settlement expansion in the occupied West Bank and Israeli accusations of Palestinian incitement to violence and refusal to recognise it as a Jewish state.

The Palestinian Islamist group Hamas, which has dominated Gaza since soon after Israel ended a 38-year occupation in 2005, said Trump had committed a “flagrant aggression against the Palestinian people”. Hamas urged Arabs and Muslims to “undermine U.S. interests in the region” and to “shun Israel”.

Protests broke out in parts of Jordan’s capital Amman inhabited by Palestinian refugees, with youths chanting anti-American slogans. In the Baqaa refugee camp on Amman’s outskirts, hundreds roamed the streets denouncing Trump and urging Jordan to scrap its 1994 peace treaty with Israel. “Down with America…America is the mother of terror,” they chanted. Angry Palestinians switched off Christmas lights at Jesus’ traditional birthplace in the West Bank town of Bethlehem and in Ramallah. A tree adorned with lights outside Bethlehem’s Church of the Nativity, where Christians believe Jesus was born, and another in Ramallah, next to the grave of Palestinian leader Yasser Arafat, were plunged into darkness. All Palestinian factions called for a general strike and protest rallies at midday on Thursday.

“LEGALLY NULL” DECISION The Saudi Royal Court issued a statement saying that the kingdom followed “with deep sorrow” Trump’s decision and warned of “dangerous consequences of moving the U.S. Embassy to Jerusalem”. The statement described the move as “a big step back in efforts to advance the peace process”, and urged the U.S. administration to reverse its decision and adhere to international will.



 



ترجمة جوجل

الجزيرة برس – رويتروز – لندن -ندد العرب والمسلمون فى جميع انحاء الشرق الاوسط اليوم الاربعاء باعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لاسرائيل كعملية حارقة فى منطقة متقلبة، وقال الفلسطينيون ان واشنطن تتخلى عن دورها القيادي كوسيط للسلام.




كما اعرب الاتحاد الاوربى والامم المتحدة عن قلقه ازاء قرار الرئيس الامريكى دونالد ترامب بنقل السفارة الامريكية فى اسرائيل الى القدس وانعكاساتها على اية فرص لاحياء صنع السلام الاسرائيلى الفلسطينى. جاء حلفاء الولايات المتحدة الرئيسيون ضد انقلاب ترامب لعقود من السياسة الامريكية الواسعة والدولية حول القدس.


وقد رفضت فرنسا القرار “الانفرادى” بينما تناشد الهدوء فى المنطقة. وقالت بريطانيا ان هذه الخطوة لن تساعد جهود السلام وان القدس ستشارك فى النهاية اسرائيل ودولة فلسطينية مستقبلية. وقالت المانيا ان وضع القدس لا يمكن حله الا على اساس حل الدولتين.




وعلى النقيض من ذلك، أشادت إسرائيل بحركة ترامب. وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في رسالة فيديو مسجلة انه “خطوة هامة نحو السلام” وانه “هدفنا من اليوم الاول لاسرائيل”. واضاف ان اى اتفاق سلام مع الفلسطينيين يجب ان يتضمن القدس عاصمة لاسرائيل وحث الدول الاخرى على اتباع مثال ترامب.


[L8N1O660O] أثار ترامب عقودا من السياسة الأمريكية في تحد للتحذيرات من جميع أنحاء العالم بأن هذه الإيماءة قد تؤدي إلى تفاقم الصراع في منطقة الشرق الأوسط. إن وضع القدس موطن للمواقع المقدسة للديانات الإسلامية واليهودية والمسيحية. وقد استولت إسرائيل على قطاعها الشرقي في حرب عام 1967 وضمتها في خطوة لم يعترف بها دوليا.


ويطالب الفلسطينيون القدس الشرقية بعاصمة دولة مستقلة يسعون اليها. تعتبر إسرائيل القدس عاصمتها الأبدية وغير القابلة للتجزئة التي تعود إلى العصور القديمة، ووضعها هو واحد من أشد الحواجز التي تعترض سبيل السلام الإسرائيلي – الفلسطيني الدائم. وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس في كلمة سابقة ان القدس هي “العاصمة الابدية لدولة فلسطين” وان خطوة ترامب “تعادل الولايات المتحدة التي تتخلى عن دورها كوسيط للسلام”. وكانت الجولة الاخيرة من الولايات المتحدة – تجددت المحادثات في عام 2014 حول قضايا من بينها التوسع الاستيطاني الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة واتهامات إسرائيل بالتحريض الفلسطيني على العنف ورفض الاعتراف به كدولة يهودية.


وكانت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) التي هيمنت على قطاع غزة منذ ان انتهت اسرائيل من احتلال دام 38 عاما في العام 2005، قالت ان ترامب ارتكب “عدوانا صارخا على الشعب الفلسطيني”. وحثت حماس العرب والمسلمين على “تقويض المصالح الأمريكية في المنطقة” و “إضعاف إسرائيل”.


اندلعت احتجاجات في أجزاء من العاصمة الأردنية عمان يسكنها لاجئون فلسطينيون، وهم يرددون شعارات مناهضة للولايات المتحدة. وفى مخيم البقاع للاجئين فى ضواحى عمان اجتذب المئات الشوارع التى تدين ترامب وحثوا الاردن على الغاء معاهدة سلام عام 1994 مع اسرائيل. “هتفوا مع أمريكا … أمريكا هي أم الإرهاب”، وهتفوا. غادر الفلسطينيون الغاضبون أضواء عيد الميلاد في مسقط رأس يسوع التقليدي في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية ورام الله. وكانت شجرة مزينة بأضواء خارج كنيسة المهد في بيت لحم، حيث يعتقد المسيحيون أن يسوع ولد، وآخر في رام الله، بالقرب من قبر الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات، في الظلام. دعت جميع الفصائل الفلسطينية الى اضراب عام وتظاهرات احتجاجية فى منتصف اليوم الخميس.




قرار صادر عن المحكمة الملكية السعودية أصدرت المحكمة الملكية السعودية بيانا جاء فيه أن المملكة تتبع “بحزن عميق” قرار ترامب وحذرت من “عواقب وخيمة لنقل السفارة الأمريكية إلى القدس”. ووصف البيان هذه الخطوة بانها “خطوة كبيرة فى الجهود الرامية الى دفع عملية السلام قدما” وحث الادارة الامريكية على عكس قرارها والالتزام بالارادة الدولية.

 

 

 





التعليقات






لا يوجد تعليقات بعد

اخبار عاجلة