السبت 8 ذو القعدة 1439ﻫ - 21 يوليو 2018 م

وزير الدفاع الأمريكي: لسنا في العراق من أجل النفط

تاريخ النشر :الأثنين 23 جمادى الأولى 1438ﻫ 20-2-2017م

 

aljazeera press news

بغداد (رويترز) – قال وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس في بداية زيارة للعراق يوم الاثنين إن الجيش الأمريكي ليس في العراق “للاستيلاء على نفط أحد” لينأى بذلك بنفسه عن تصريحات الرئيس دونالد ترامب.

ويأمل ماتيس الذي يقوم بأول زيارة له للعراق كوزير للدفاع أن يحصل على تقييم مباشر لجهود الحرب فيما تشن القوات العراقية المدعومة من بلاده هجوما جديدا لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من المناطق التي لا تزال تخضع لسيطرته في مدينة الموصل.

لكن من المرجح أن يواجه الوزير الأمريكي أسئلة بشأن تصريحات ترامب وأفعاله بما يشمل الحظر المؤقت على السفر للولايات المتحدة وقوله إن واشنطن كان عليها أن تستولي على نفط العراق بعد أن أطاحت بصدام حسين في 2003.

وفي يناير كانون الثاني قال ترامب في خطاب أمام مسؤولين بالمخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه) “كان علينا أن نحتفظ بالنفط. لكن حسنا.. ربما تتاح لكم فرصة أخرى.”

لكن ماتيس نفى وجود هذه النية تماما وقال للصحفيين المسافرين معه “لسنا في العراق للاستيلاء على نفط أحد.”

وتصريحات ماتيس هي أحدث مثال على اختلافاته السياسية مع ترامب. واعترف ترامب بأن ماتيس لم يوافقه الرأي بشأن جدوى التعذيب كوسيلة استجواب. وفي إشارة على نفوذ ماتيس قال ترامب إنه سيحيل الأمر لوزير دفاعه.

كما كان ماتيس أكثر انتقادا من ترامب للرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونأى بنفسه عن وصف ترامب لوسائل الإعلام بأنها “عدو الشعب الأمريكي” قائلا إنه ليست لديه مشاكل مع الصحافة.

وماتيس جنرال متقاعد من قوات مشاة البحرية وقاد القوات الأمريكية بالعراق من قبل وسعى إلى استثناء العراقيين الذين عملوا مع الجيش الأمريكي بما في ذلك المترجمين من حظر السفر الذي أعلنه ترامب.

وأشار ماتيس إلى أنه لم يطلع على أمر تنفيذي جديد تبحثه الإدارة. وأضاف “لكنني الآن متأكد من أننا سنتخذ خطوات للسماح لمن قاتلوا إلى جوارنا على سبيل المثال بدخول الولايات المتحدة.”

 

* عملية الموصل

يضع الوزير الأمريكي الذي يشعر بالقلق من النفوذ الإيراني في العراق اللمسات الأخيرة على خطط أمر ترامب بها لتسريع وتيرة هزيمة الدولة الإسلامية ومن المتوقع أن يلتقي بمسؤولين أمريكيين وعراقيين كبار أثناء زيارته للعراق.

وتأتي الزيارة بعد يوم من إعلان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بدء الهجوم البري على منطقة غرب الموصل التي يُحاصر فيها مقاتلو الدولة الإسلامية مع ما يقدر بنحو 650 ألف مدني.

وأجبر المقاتلون على الخروج من شرق المدينة الشهر الماضي في المرحلة الأولى من العملية بعد مئة يوم من القتال.

وقال قائد القوات الأمريكية في العراق اللفتنانت جنرال ستيفن تاونسند إنه يعتقد أن القوات المدعومة من الولايات المتحدة سوف تنتزع السيطرة على الموصل والرقة معقلي الدولة الإسلامية الرئيسيين في غضون ستة أشهر.

وقال ماتيس إنه يهدف إلى الحصول على تقييم حديث لمجريات الحرب أثناء زيارته للعراق. وقد تؤدي مراجعة استراتيجيته إلى نشر قوات أمريكية إضافية بخلاف الجنود الأمريكيين الموجودين في العراق وسوريا الآن وعددهم أقل من ستة آلاف.

ويقول الخبراء إن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) قد تركز أيضا على خيارات مثل زيادة عدد طائرات الهليكوبتر الهجومية والضربات الجوية واستخدام أكبر للمدفعية وكذلك منح سلطة أكبر للقادة العسكريين الذين يقاتلون الدولة الإسلامية.

ولم يتضح مستقبل القوات الأمريكية في العراق بعد تحقيق هدف طرد الدولة الإسلامية من الموصل.

وقال ماتيس أمام مجلس الشيوخ الأمريكي الشهر الماضي إن الهدف الأول للولايات المتحدة في العراق يجب أن يكون “ضمان ألا يتحول إلى دولة تابعة للنظام في طهران” التي لها علاقات وثيقة بالنخبة السياسية الشيعية الحاكمة في العراق.

ويلوح انتزاع السيطرة على الموصل في الأفق فيما تتضح معالم نزاع على السلطة بين الزعماء العراقيين الشيعة. وبدأ مقتدى الصدر رجل الدين الشيعي القوي الذي يجهر بعدائه للسياسات الأمريكية في الشرق الأوسط يحشد أنصاره قبل انتخابات برلمانية ومحلية.

وقال الصدر يوم الاثنين إن على الحكومة أن تطالب بانسحاب القوات الأمريكية والقوات المتحالفة معها بعد معركة الموصل.

وأضاف “على الحكومة العراقية المطالبة بخروج جميع القوات المحتلة بل والصديقة إن جاز التعبير من الأراضي العراقية للحفاظ على هيبة الدولة وسيادتها.‭‭‭”‬‬‬

 

والخصم الرئيسي للصدر هو رئيس الوزراء السابق نوري المالكي الموالي لإيران الذي عاد للساحة السياسية مجددا وربما يكون له دور كبير في اختيار رئيس الوزراء القادم أو يعود هو نفسه للمنصب

التعليقات






لا يوجد تعليقات بعد