واشنطن وأنقرة تؤيدان الحل الدبلوماسي لـ “النووي الإيراني”

تاريخ النشر :الثلاثاء 20 محرم 1434ﻫ 4-12-2012م

الجزيرة برس- صرح السفير الأميركي لدى أنقرة “فرانسيس ريتشاردوني”، اليوم، أن واشنطن وأنقرة تشددان على استراتيجية واحدة، وهي وجوب إتباع السبل الدبلوماسية بهدف منع انتشار الأسلحة النووية في المنطقة.

تصريحات ريتشاردوني جاءت خلال مرافقته لنائب وزير التجارة الأميركي “فرانسيسكو سانشيز”، في إجتماع “الدفاع والصناعات الجوية” الذي ينظمه إتحاد غرف التجارة والبورصة التركية، في أنقرة اليوم.

وفي معرض إجابته على سؤال حول عدم نية تركيا تطبيق حزمة العقوبات الإقتصادية الجديدة التي فرضها مجلس الشيوخ الأميركي بحق إيران مؤخراً، أفاد ريتشاردوني أنه من الأنسب ترك هذا الأمر للسلطة التشريعية الأميركية، مشيراً أن مجلس الشيوخ هو من سيقرر الخطوات المنوي إتباعها لاحقاً، وأن الإدارة الأميركية تدرك الأهمية الإستراتيجية لتركيا في هذا الصدد.

وأكد ريتشاردوني أن واشنطن وحليفتها أنقرة متوافقتان على التركيز على منع انتشار الأسلحة النووية بالطرق الدبلوماسية، وأنه يجب اتخاذ قرار مشترك بهذا الخصوص، مؤكداً في الوقت نفسه على تطابق الرؤى بين البلدين حول الحل الدبلوماسي.

الاناضول

التعليقات






لا يوجد تعليقات بعد

اخبار عاجلة