أردوغان يدعو إلى إنجاز المصالحة الفلسطينية

تاريخ النشر :الأثنين 19 محرم 1434ﻫ 3-12-2012م


الجزيرة برس- دعا رئيس الوزراء التركي “رجب طيب أردوغان”، الفلسطينيين إلى التوحد والتعاون، قائلا إنه لا يرغب في رؤية خصومة أو نزاع بين الفلسطينيين.

واستطرد “أردوغان” من على منصة منتدى التعاون التركي العربي، الذي بدأ أعماله اليوم في إسطنبول، قائلا: “لا نقبل أبدا أن يتوحد العالم الإسلامي ابتهاجا من أجل فلسطين، في الوقت الذي لا يتوحد فيه الفلسطينيون أنفسهم. إن توحد الفلسطينيين وعملهم المشترك، شرط أساسي من أجل الوصول إلى دولة فلسطين تكون عاصمتها القدس الشريف.”   

وقال “أردوغان” معلقا على قرار الأمم المتحدة بمنح فلسطين صفة دولة مراقب غير عضو بالمنظمة، إن على إسرائيل أن لا تضع بعد الآن عراقيل أمام إنشاء دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية، مؤكدا أن على إسرائيل أن تعي أنه لا مجال للسلام والاستقرار في المنطقة دون التوصل لحل للقضية الفلسطينية.

ووصف “أردوغان” القرار بأنه خطوة تاريخية في سبيل وجود فلسطين كدولة مستقلة في المنطقة، ووجه الشكر لجميع من دعم هذا القرار وللدول التي صوتت لصالحه.

وأوضح “أردوغان” أنه ليس متفائلا بشكل كامل بهذا القرار، إلا أنه يعتبره باعثا للأمل، لأنه باعترافه بفلسطين كدولة بصفة مراقب، يكون في الوقت نفسه قد قبل باعتبار فلسطين دولة تحت الاحتلال

وفي الشأن السوري قال “أردوغان” إن الأزمة السورية ستحل، بإذن الله، بالتضامن والمشاورة والتحالف، وهي العوامل التي بفضلها تحقق الإنجاز الأخير على صعيد القضية الفلسطينية.

ووصف ما يقوم به “بشار الأسد” في سوريا، بأنه دخل في سباق مع والده في قتل المدنيين، وتفوق فيه، ففي حين قتل “حافظ الأسد” 30 ألف مدني في حماة وحمص، وصل عدد من قتلهم “بشار” إلى حوالي 50 ألفا. واعتبر “أردوغان” أن نظام الأسد قد فقد مشروعيته منذ وقت طويل وأن نهايته قد اقتربت.

وعبر “أردوغان” عن إيمانه بأن ما يقوم به الشعب السوري الآن هو نضال من أجل حياة كريمة، وأن الوقوف إلى جانبه هو واجب أخلاقي على الجميع. وأكد أن أبواب تركيا ستظل دائما مفتوحة أمام السوريين في هذا الوقت العصيب.

وأشار رئيس الوزراء التركي، إلى حدوث تطورات هامة في الآونة الأخيرة، في سبيل إنشاء سوريا ديمقراطية قائمة على التطلعات المشروعة والإرادة الحرة للشعب السوري. ونوه في هذا الإطار الى إنشاء الائتلاف الوطني السوري لقوى الثورة والمعارضة، واعتبر أن أي دعم يُقدم للائتلاف يصب في صالح تحقيق المطالب المشروعة للشعب السوري، وإنشاء سوريا تنعم بالسلام والرفاهية.

وأضاف أنه يتوقع أن تخرج عن اجتماع مجموعة أصدقاء الشعب السوري، الذي سيعقد في مراكش في الثاني عشر من الشهر الجاري، قرارات قوية داعمة للمعارضة السورية.

وبعد انتهاء “أردوغان” من إلقاء خطابه، قام بقطع كعكعة على شكل علم فلسطين، أعدها عدد من الطلبة الفلسطينيين الذين يدرسون في تركيا، احتفالا بقرار الأمم المتحدة بمنح صفة دولة مراقب لفلسطين.

الاناضول

التعليقات






لا يوجد تعليقات بعد

اخبار عاجلة